كل ما تحتاج له من التسلية و المتعة و الإفادة و النقاش وامتحانات الوظائف
 
الرئيسيةالتسجيلدخوللوحة المفاتيح العربية

شاطر | 
 

 باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nouzha

مديرة الموقع
مديرة الموقع
avatar

انثى
عدد الرسائل : 223
العمر : 35
نقاط التميز : مشرفة النقاط
تاريخ التسجيل : 05/01/2008

مُساهمةموضوع: باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام   الخميس 17 يناير 2008, 12:20

. المحبة...
حينئذٍ قالت المطرة: حدثنا عن المحبة.
فقال:
إذا المحبة أومت إليكم فاتبعوها,
وإن كانت مسالكها صعبة متحدرة.
إذا ضمتكم بجناحيها فأطيعوها,
وإن جرحكم السييف المستور بين ريشها.
إذا المحبة خاطبتكم فصدقوها,
وإن عطل صوتها أحلامكم وبددها كما تجعل الريح الشمالية البستان قاعاً صفصفاً.
***
لأنه كما أن المحبة تكللكم, فهي أيضا تصلبكم.
وكما تعمل على نموكم, هكذا تعلمكم وتستأصل الفاسد منكم.
وكما ترتفع إلى أعلى شجرة حياتكم فتعانق أغصانها اللطيفة المرتعشة أمام وجه الشمس,
هكذا تنحدر إلى جذورها الملتصقة بالتراب وتهزها في سكينة الليل.
***
المحبة تضمكم إلى قلبها كأغمار حنطة.
المحبة على بيادرها تدرسكم لتظهر عريكم.
المحبة تغربلكم لتحرركم من قشوركم.
المحبة تطحنكم فتجعلكم كالثلج أنقياء.
المحبة تعجنكم بدموعها حتى تلينوا,
ثم تعدكم لنارها المقدسة, لكي تصيروا خبزاً مقدساً يقرّب على مائدة الرب المقدسة.
كل هذا تصنعه بكم لكي تدركوا أسرار قلوبكم, فتصبحوا بهذا الإدراك جزءاً من قلب الحياة.
غير أنكم إذا خفتم, وقصرتم سعيكم على الطمأنبنة واللذة في المحبة.
فالأجدر بكم أن تستروا عريكم وتخرجوا من بيدر المحبة إلى العالم البعيد حيثما تضحكون, ولكن ليس كل ضحككم; وتبكون, ولكن ليس كل ما في ماقيكم من الدموع.
المحبة لا تعطي إلا ذاتها, المحبة لا تأخذ إلا من ذاتها.
لا تملك المحبة شيئاً, ولا تريد أن أحد يملكها.
لأن المحبة مكتفية بالمحبة.
***
أما أنت إذا أحببت فلا تقل: "أن الله في قلبي", بل قل بالأحرى: "أنا في قلب الله".
ولا يخطر لك البتة أنك تستطيع أن تتسلط على مسالك المحبة, لأن المحبة إن رأت فيك استحقاقاً لنعمتها, تتسلط هي على مسالكك.
والمحبة لا رغبة لها إلا في أن تكمل نفسها.
ولكن, إذا أحببت, وكان لا بد من أن تكون لك رغبات خاصة بك, فلتكن هذه رغباتك:
أن تذوب وتكون كجدول متدفق يشنف آذان الليل بأنغامه.
أن تخبر الآلام التي في العطف المتناهي.
أن يجرحك إدراكك الحقيقي للمحبة في حبة قلبك, وأن تنزف دماؤك وأنت راض مغتبط.
أن تنهض عند الفجر بقلب مجنح خفوق, قتؤدي واجب الشكر ملتمساً يوم محبة آخر.
أن تستريح عند الظهيرة وتناخي نفسك بوجد المحبة.
أن تعود إلى منزلك عند المساء شاكراً:
فتنام حينئذ والصلاة لأجل من أحببت تتردد في قلبك, وأنشودة الحمد والثناء مرتمسة على شفتيك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sdi02

مدير الموقع
مدير الموقع


عدد الرسائل : 41
تاريخ التسجيل : 28/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام   الأحد 20 يناير 2008, 10:43

شكرا لك يا كاتبة المنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
دلوعة و كلمتي مسموعة

مشرفة الصراع
زعيمة السحالي

مشرفة الصراعزعيمة السحالي
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1094
نقاط التميز :
490
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام   الجمعة 01 فبراير 2008, 14:00

مشكورة اختي

_________________



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
hanane_hanona

مراقبة عامة للموقع
 مراقبة عامة للموقع
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1257
نقاط التميز : مشرفة النقاط
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام   الأربعاء 06 فبراير 2008, 14:44

merci okhti
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
باب المحبة فى كتاب النبى لجبران خليل جبران الشاعر و الرسام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الوظيفة :: 

المنتدى الأدبي :: المقهى الأدبي

-
انتقل الى: